مراجعة صادقة:
"ماي أورز" (My Hours)

سهولة كبيرة في الاستخدام وتسجيل مرن للوقت، ولكن تحتاج تطبيقات الهاتف إلى بعض التحسين، وتكاملات الطرف الثالث صعبة.

Written by عاصم قريشي
بواسطةعاصم قريشي،المدير التنفيذي، جبِل

بصفتي الرئيس التنفيذي لشركة برامج لتسجيل الوقت، أقوم أنا وفريقي بالبحث المستمر عن أفضل برامج الأعمال لمعرفة ما هو جديد لدى المنافسين. وهذا يعني أننا غالبًا ما نقوم بالبحث والتجربة العملية لمنتجاتهم، كما تعلم، هذا جزء من عملنا. هنا، سأشاركك نتائج تلك التجارب، وأخبرك بمميزات المنتجات التي تستحق الإشادة، وسأكون صريحًا فيما يتعلق بالمنتجات التي أعتقد أنه يجب عليك تجنبها. والآن، إليك هذا التقييم، حيث أحاول فيه أن أكون صادقًا، وعادلًا، ومفيدًا. وآمل أن يساعدك هذا في اتخاذ القرار الصحيح…

في هذا المقال

نظرة عامة

“ماي أورز” هو برنامج لتسجيل الوقت مبني على السحابة، ومخصص للفرق، ويتباهى بوظائف سهلة الاستخدام للمساعدة على تنظيم الفرق، وتعزيز الإنتاجية، وزيادة الكفاءة. تشمل الميزات الأساسية تسجيلًا دقيقًا للوقت باستخدام عداد الوقت “البدء والإيقاف”، أو تسجيل الوقت يدويًّا باستخدام سجلات الحضور، والموافقة التلقائية على سجلات الدوام، وتحليل فوري لتكلفة المشروع، والتقديرات وتتبع الميزانية، والتقارير، وتحديد دور المستخدم، والتكامل مع برامج الطرف الثالث الخاصة بالإنتاجية.

أنا أحب سهولة استخدامه وواجهته الواضحة. كما تعكس الألوان البيج والأخضر والأزرق والرمادي البساطة المتطورة. وتنعكس ألوان الواجهة بشكل جيد مع الرسوم البيانية الملونة التي تم إنشاؤها من بيانات تسجيل الوقت للتحليلات حول تقدم المشروع ووضعه. ولكن بعيدًا عن العناصر البصرية، فأنا حقًّا أحب الاهتمام بكفاءة تصميمه. حيث يمكن للمستخدمين تسجيل وقت ونفقات وميزانيات المشاريع المنفصلة بدقة وبسهولة ومن مكان واحد، مما يلغي الحاجة إلى الأنظمة الورقية التقليدية الفوضوية التي تتعرض للخطأ، وتستهلك الكثير من الوقت. كما يتم تنظيم المهام بسهولة، وتتبعها بشكل فعال مع التجزئة المرتبة والملاحظات المخصصة.

بالإضافة إلى تتبع النفقات والميزانيات، يُسهل “ماي أورز” أيضًا تسجيل الحضور، مما يمنح للمديرين إمكانية رؤية من يعمل وفي أي مجال يعمل، ومن لديه إذن الوصول إلى المعلومات. كما يُسهّل أيضًا عملية إعداد الفواتير من خلال فواتير تلقائية وشخصية استنادًا إلى البيانات المتتبعة، ويجعل تحصيل الأموال من العملاء أسهل، مع إعدادات قابلة للتخصيص تأخذ في اعتبارها بشكل كبير عوامل متنوعةً، مثل: الأسعار القائمة على المشاريع، أو المهام، أو الأعضاء، أو الميزانيات الثابتة. كما يتكامل “ماي أورز” مع أكثر من 2000 تطبيقٍ، بما في ذلك، كويك بوكس من خلال زابير، مما يساعد على التوافق مع مهام سير العمل.

وأفضل ما في الأمر هو أن “ماي أورز” يوفر ميزةً مزدوجةً للوصول والأمان. حيث يمكن للمستخدمين الوصول إلى البرنامج من أي جهاز متصل بالإنترنت، مما يسمح لهم بعرض وإدارة ساعات عملهم ومهامهم من خلال متصفحات الإنترنت أو باستخدام تطبيقات هواتفهم. ولضمان أمان بيانات المستخدمين، يتم استضافة كل شيء على بنية تحتية تابعة لـ مايكروسوفت أزور، وبشراكة رسمية ذهبية وشهادات متنوعة مثل أيزو 27001.

ومع ذلك، توجد هناك بعض الانتقادات الطفيفة التي يجب ملاحظتها، مثل: التكامل الصعب مع تطبيقات الطرف الثالث، والخيارات المحدودة لتخصيص واجهة المستخدم. كما يحتاج تطبيق أندرويد أيضًا إلى بعض التحسينات. وعلى الرغم من أن “ماي أورز” يقدم بعض الميزات الرائعة في التقارير، فإنها ليست سهلة الاستخدام، كما أنها ليست مرنةً بالقدر الذي أحتاجه، ولا يمكنني إنشاء هياكل تحليلية فريدة داخل التطبيق. لذلك، يجب تصدير البيانات إلى تكاملات الطرف الثالث، وهو أمر – كما ذكرت سابقًا – صعب إلى حد ما.

بغض النظر عن ذلك، فإن تطبيقات الهاتف ليست بقدر قوة إصدار المنصة. كما أن “ماي أورز” يعاني من بعض الأخطاء والعيوب التي تؤثر سلبًا على تجربة المستخدم. فقد يكون بطيئًا في بعض الأحيان، ويمكن أن يتعطل في أوقات غير مناسبة، مما يؤثر على دقة تسجيل الوقت. ولكن على الجانب المشرق، إن أعضاء فريق دعم المستخدم سريعو الاستجابة، ويبدو أنهم جاهزون دائمًا للمساعدة في التعامل مع الأسئلة والشكاوى.

الآن، قبل أن نصدر أي حكم بخصوص “ماي أورز”، سيكون من العادل أن نرى ماذا يمكنه أن يقدم لنا. لذا، دعنا نستكشف ذلك الآن!

مراجعة صادقة: "ماي أورز" (My Hours)

ما يعجب المستخدمين في “ماي أورز”

  • سهولة الاستخدام.
  • بساطة الواجهة.
  • تجزئة منظمة للمشاريع والمهام.
  • دعم العملاء سريع الاستجابة.
  • إصدار مجاني سخي.

ما لا يعجب المستخدمين في “ماي أورز”

  • الأخطاء البرمجية، والأعطال.
  • يمكن أن تكون التقارير أكثر مرونة.
  • مشاكل تكاملات الطرف الثالث.
  • يحتاج تطبيق الهاتف إلى تحسينات.
  • يحتاج إلى المزيد من خيارات التخصيص.

خطط تسعير “ماي أورز”

يقدم “ماي أورز” خطتين، إحداهما مدفوعة، والأخرى مجانية. كما يقدم فترةً تجريبيةً مجانيةً لمدة 14 يومًا للخطة المدفوعة، وأسعارً مخفضةً للمنشآت الكبيرة أو المنظمات غير الربحية.

خطة “ماي أورز” المجانية

تتيح خطة “ماي أورز” المجانية للمستخدمين الاستمتاع بميزات تسجيل الوقت مثل: تسجيل الوقت أو إضافة الوقت يدويًّا، وتتبع سجلات الدوام الأسبوعية، وتتبع تسجيل الوقت اليومي، وعرض سجل ساعات العمل، والمفضلات، والنفقات، والنظرات التفصيلية، وتنبيهات تتبع الوقت اليومية عبر تطبيق الهاتف. كما تساعد خطة “ماي أورز” المجانية في تنظيم مشاريع ومهام وعملاء غير محدود، وقوالب المهام والمشاريع، وأوصاف المهام والمشاريع، والقدرة على وضع علامات على المهام الجماعية المكتملة.

يمكن تعيين أسعار قابلة للفوترة لكل مشروع، ويمكن للفرق أن تحتوي على أعضاء غير محدودين بأدوار مسئولين وأعضاء عاديين. من ناحية التقارير، يمكن للمستخدمين استخدام لوحة المعلومات، وإنشاء تقارير السجلات الزمنية، وتخصيص تقارير النشاط التفصيلية، وتنزيل التقارير بتنسيق بي دي أف أو تصديرها بتنسيق إكس إل إس، وإرسال التقارير عبر البريد الإلكتروني.

كما تتيح هذه الخطة أيضًا للمستخدمين استيراد المخططات الزمنية والمشاريع والعملاء باستخدام تطبيقات الإنترنت والهاتف، والتكامل مع أدوات الطرف الثالث باستخدام الوصول إلى واجهة برمجة التطبيقات وزابير.

خطة “ماي أورز” الاحترافية

خطة “ماي أورز” الاحترافية، تكلف 8 دولارات لكل فرد فعَّال في الفريق شهريًّا في حال الدفع السنوي، أو 9 دولارات إذا كان الدفع شهريًّا. وتشتمل على جميع ميزات الخطة المجانية، بالإضافة إلى القدرة على تعديل أو حذف السجلات بشكل جماعي وحقول رقمية مخصصة لتسجيل الوقت.

وفيما يتعلق بالتنظيم، تسمح للمستخدمين بالاستمتاع بميزات مثل: ساعات الميزانية، والمبالغ القابلة للفوترة أو التكلفة، وتنبيهات الميزانية عبر البريد الإلكتروني، والميزانيات الشهرية، وميزانيات المهام أو التقديرات، والقدرة على تعيين المهام لأعضاء الفريق. كما تسهل هذه الخطة عملية إعداد الفواتير باستخدام الأسعار القابلة للفوترة لكل مهمة أو عضو في الفريق، وتكاليف العمالة أو تكاليف الفريق، والفواتير، والقدرة على حساب الربح والخسارة وتقريب الوقت القابل للفوترة تلقائيًّا.

ويتم تحسين إعداد التقارير من خلال الإرسال التلقائي للتقارير التفصيلية عبر البريد الإلكتروني، والتقارير الخاصة بالفريق، والتقارير الاقتصادية. كما تمكِّن خطة “ماي أورز” الاحترافية المستخدمين أيضًا من تنزيل وتخصيص التقارير في الملفات بتنسيق إكسل، وإضافة الشعارات على تقارير بتنسيق بي دي أف. كما تأتي إدارة الفريق مع القدرة على تعيين أدوار مدير المشروع، وتجميع الأعضاء في فرق، وإخفاء تفاصيل الفواتير والتكلفة، وطلب إدخال المشاريع والمهام، وموافقات سير العمل، وإضافة، أو تعديل، أو حذف سجلات الفريق، وقفل سجلات الوقت تلقائيًّا، وإرسال تنبيهات تسجيل تلقائية، وتقرير سجل المراجعة، وتتبع قدرات الفريق.

الميزات البارزة في “ماي أورز”

1. تسجيل الوقت في “ماي أورز”

يوفر “ماي أورز” لمستخدميه طريقتين لتسجيل الوقت. الأولى: تسجيل الساعات يدويًّا لسجلات الدوام للعمل اليومي الروتيني، وللعمليات التي تتم وفقًا لمخططات زمنية منتظمة. الثانية: من خلال استخدام عداد الوقت الذي يمكن بدؤه وإيقافه؛ مما يتيح التقاط بيانات أكثر دقةً تعكس الوقت الفعلي الذي استهلكه المستخدمون في المهام.

لإضافة الوقت يدويًّا، يجب على المستخدمين الانتقال إلى سجلات الدوام الأسبوعية عن طريق النقر على خيار “تسجيل” في شريط القائمة الموجود على يسار لوحة معلومات “ماي أورز”. وبشكل افتراضي، سيأخذهم ذلك إلى سجل الدوام للأسبوع الحالي، كما يمكنهم أيضًا عرض سجلات الأسابيع السابقة عن طريق اختيار أسبوع من مربع التاريخ الموجود بالقرب من أعلى الصفحة. ويمكن للمستخدمين العاديين رؤية سجلات أوقاتهم فقط، ولكن لدى المسئولين والمديرين خيار تحديد سجلات الأوقات التي يرغبون في رؤيتها باستخدام مربع الموظفين الموجود إلى يمين مربع التاريخ.

بمجرد اختيار الأسبوع والموظف الصحيحين، يمكن للمستخدمين اختيار العميل أو المشروع الذي يرغبون في إضافة الوقت له، واختيار مهمة محددة. يمكنهم بعد ذلك إضافة عدد الساعات التي قضوها في العمل على مهام العميل أو المشروع أو مهمة محددة في الأعمدة التي تمثل أيامًا محددةً في الأسبوع. يمكن للمستخدمين النقر على أيقونة الورقة والقلم الصغيرة إلى اليسار من مربع إدخال الساعات لفتح نافذة سجل الوقت حيث يمكن إضافة تفاصيل إضافية، مثل: أوقات البداية والانتهاء، والنفقات، والعلامات، ووصف مفصل للسجل. كذلك يمكن للمستخدمين إرفاق ملفات ذات صلة باستخدام وصف السجل المفصل. كما يتيح “ماي أورز” للمستخدمين نسخ مشاريع ومهام الأسبوع السابق بحيث لا يتعين عليهم إدخال التفاصيل يدويًّا في كل مرة يسجلون فيها ساعات عملهم.

بمجرد إدخال الساعات المطلوبة، يقوم “ماي أورز” بإضافتها تلقائيًّا إلى الإجمالي اليومي في أسفل عمود كل يوم، وكإجماليات لكل مشروع ولكل صف في عمود الإجمالي. المكان الذي يتقاطع فيه صف الإجماليات اليومية وعمود إجماليات المشروع هو المكان الذي يتم عرض إجمالي عدد ساعات عمل الأسبوع المحدد المعروض.

يسمح استخدام عداد وقت “ماي أورز” للمستخدمين بتسجيل وقتهم بدقة أكبر. ولاستخدام عداد الوقت، يجب على المستخدمين الانتقال إلى سجلات ساعات العمل، والنقر على زر “استخدام عداد الوقت” القريب من الزاوية اليمنى العليا من الصفحة، فوق عمود الإجماليات. سيأخذهم ذلك إلى صفحة جديدة حيث سيُطلب منهم إضافة تفاصيل إلى سجل الوقت قبل النقر على زر بدء عداد الوقت. هناك أيضًا خيار لبدء عداد الوقت وإغلاق النافذة حتى يتمكن المستخدمون من الانتقال مباشرةً إلى العمل. وبمجرد بدء عداد الوقت، ستظهر نافذة منبثقة تعرض الوقت الذي مر، وزر لإيقاف عداد الوقت أو بدء وقت جديد.

وبمجرد إيقاف عداد الوقت أو بدء عداد وقت جديد، سيقوم “ماي أورز” تلقائيًّا بتسجيل الوقت في سجلات الأوقات تمامًا كما يفعل للمدخلات اليدوية. يمكن للمستخدمين تعديل التفاصيل، وإضافة المزيد أو إرفاق ملفات تم إنشاؤها خلال جلسة العمل بنفس الطريقة كما يفعلون باستخدام الخيار اليدوي.

على الرغم من إعجابي ببساطة استخدام عداد وقت البداية والإيقاف لتسجيل وقت العمل في “ماي أورز”، فإن شكواي الرئيسية هي أنه في بعض الأحيان يواجه بعض المشاكل، أو يتعطل في أوقات غير مناسبة، مما يتسبب في صعوبات خلال تسجيل الحضور. وهذا ينطبق بشكل خاص على تطبيق الهاتف، مما يشكك في موثوقيته بالنسبة للموظفين الميدانيين. وبرغم إمكانية إدخال البيانات يدويًّا بعد القيام بالمهمة، فإن ذلك يثير مجموعةً من المخاوف. تتمثل هذه المخاوف في كيفية تمكن أصحاب العمل من أن يتأكدوا أن الموظفين كانوا يعملون بالفعل خلال الأوقات التي ذكروها، وذلك في حالة عدم توفر خطوات حماية لدى “ماي أورز” مثل: سجلات استخدام رابط الإنترنت، أو التطبيقات المستخدمة، أو التقاط صور للشاشة، أو تدابير أخرى لإثبات العمل؟

رغم أن هذه القضايا لا تشكل بالضرورة عائقًا كبيرًا، فإنها تستحق الاهتمام، ويجب مراعاتها قبل الالتزام باستخدام “ماي أورز”.

Weekly timesheet showing client, project, task and timestamps

2. متابعة الرواتب، والحضور، والغياب

الحضور والغياب عاملان مهمان يؤثران على الرواتب. يقدم “ماي أورز” وسيلتين بسيطتين للمستخدمين لمعرفة من كان حاضرًا في العمل، ومن كان غائبًا، وأسباب غيابهم.

ولمعرفة من كان حاضرًا في أيام ما بعد نهاية الأسبوع أو الشهر، يمكن للمسئولين والمديرين فتح تقرير النشاط، وتحديد أعضاء الفريق الذين يرغبون في فحص سجلات الوقت الخاصة بهم. سيظهر لهم الأيام التي حضر فيها الأعضاء المحددون للعمل، وما كانوا يعملون عليه. كما سيظهر أيضًا كم عدد الساعات التي قضوها في مشاريع ومهام معينة. سيساعد الوصول إلى هذه الأرقام المديرين في تحديد القدرات بدقة حتى يمكن توزيع العمل بشكل عادل وأكثر فعاليةً. سيعلمهم ذلك أيضًا بلمحة سريعة ما إذا كان الموظفون يلتزمون بساعات عملهم المطلوبة أسبوعيًّا أو شهريًّا بحيث يمكن معالجة العقبات قبل أن تصبح قيودًا على الإنتاجية.

يمكن مراقبة الغياب وأسبابه عن طريق استخدام سجلات الدوام. كما يمكن للمسئولين أو المديرين إضافة مشروع محدد للغياب وسرد جميع الأسباب المحتملة كمهام. وتشمل هذه الأسباب الإجازات المَرَضية، والإجازات السنوية، وإجازات الأمومة على سبيل المثال. كما يمكنهم أيضًا تعديل الأجور القابلة للفوترة لهذه الأسباب في قسم المشاريع.

عند تسجيل الغياب، يمكن للمستخدمين إضافة مدخلات مثلما يفعلون تمامًا عند تسجيل ساعات العمل، باستثناء أنهم سيسجلون هذه المرة غيابهم، ويخبرون رؤساءهم بالسبب. ويمكنهم توفير المزيد من التفاصيل في وصف سجل الوقت، وحتى إرسال مستندات مثل: شهادات الأطباء أو الصور ذات الصلة لدعم أسباب غيابهم.

وبمجرد مراجعة سجلات الأوقات والموافقة عليها في “ماي أورز”، يمكن للمسئولين والمديرين بعد ذلك تصدير البيانات المجمعة في تسجيل الوقت والغياب لتسهيل المعالجة السريعة والسهلة والدقيقة في ملف بتنسيق إكسل. وللحصول على نظرة أعمق على البيانات، يمكنهم تصدير تقرير السجل المحوري للمقارنة بين ثلاثة عوامل، بدلًا من الاثنين المقدمين في تقرير النشاط فقط.

Screenshot of My Hours timesheet used as an absence tracker

3. تقارير وتحليلات “ماي أورز”

تعد التقارير أداةً مهمةً في قياس التقدم والحصول على رؤًى قيمةً تؤثر في اتخاذ القرارات المستقبلية. يستخدم “ماي أورز” البيانات المجمعة في تتبع الوقت والغياب والمصروفات لإنشاء عدة أنواع من التقارير تقدم الأرقام بطرق هادفة وغنية بالمعلومات، وذلك باستخدام رسوم بيانية ومخططات ملونة سهلة الفهم. كما يمكن أيضًا تصفية هذه التقارير حسب نطاق التاريخ، وأعضاء الفريق، والعملاء، والمشاريع.

يوفر تقرير لوحة معلومات “ماي أورز” للمستخدمين لمحةً عن كيفية إنفاق الوقت من قِبَل الفِرَق. ويُظهر إجمالي ساعات العمل، والساعات القابلة للفوترة، والمبلغ المستحق، ومتوسط الأجر القابل للفوترة لنطاق التاريخ، والمشروع، والعميل، والموظفين المختارين. كما يُظهر نسبة النمو أو الانكماش التي تُمثلها الأرقام الحالية مقارنةً بالفترة السابقة. ويمكن رؤية مقارنة مفصلة مع الفترة السابقة عند التمرير فوق الأرقام.

وبالتعمق في الأرقام، يُظهر تقرير النشاط في “ماي أورز” كيف تم قضاء الوقت على مدى يوم، أو أسبوع، أو شهر معين. باستخدام الرسم البياني الشريطي، يظهر كم من الساعات تم استهلاكها في الأنشطة القابلة للفوترة مقابل الأنشطة غير القابلة للفوترة. كما يُظهر متوسط الساعات المسجلة للفترة المحددة.

وبالانتقال إلى المزيد من التفاصيل، يُظهر مخطط التوزيع أفضل عشر مشاريع ومهام في حساب “ماي أورز” الخاص بالمستخدم عن طريق مخطط شريطي يُظهر عدد الساعات المستهلكة فيهم، ونسبة هذا العدد بالنسبة لإجمالي الساعات المسجَّلة في الفترة الزمنية المحددة، بالإضافة إلى المبالغ القابلة للفوترة لتلك الساعات ونسبته في الفترة المختارة. أما السجل الذي يليه، يُظهر صفوف المشاريع ومهامَّها الخاصة مقابل أعمدة الساعات الإجمالية، والساعات القابلة للفوترة، والمبلغ القابل للفوترة لتلك المشاريع والمهام.

يُظهر قسم الفريق في تقرير لوحة “ماي أورز” مجموع ساعات العمل، والوقت، والمبلغ القابل للفوترة لكل فرد في الفريق باستخدام مخطط شريطي. كما يظهر أيضًا الموظفين الذين لم يسجلوا أي ساعات خلال الفترة المحددة.

التقرير التفصيلي الذي يقدمه “ماي أورز” هو التقرير الأكثر شموليةً. حيث يتيح للمستخدمين رؤية التفاصيل حتى مستوى أوصاف السجل، ويمكن تخصيصه وفقًا لتفضيلات المستخدم بشأن مستوى التفصيل، والأعمدة والصفوف التي سيُظهرها أو يُخفيها، وكيفية تقسيم المهام والمشاريع حسب الفترة الزمنية، والمزيد. كما يمكن أيضًا تصور التقارير المخصصة التي تم إنشاؤها باستخدام هذا الخيار باستخدام الرسوم البيانية الدائرية لزيادة الفهم. يمكن حفظ كل هذه التقارير في ملفات بي دي أف وإرسالها تلقائيًّا إلى الأطراف المعنية في فترات زمنية يحددها المستخدم.

التقارير الأخرى المتاحة في “ماي أورز” هي تقارير سجلات الدوام، والتقارير المحورية التي تمت مناقشتها في الأقسام السابقة، والتقرير الاقتصادي الذي سنناقشه في القسم التالي الآن. على الرغم من كل هذه الخيارات الرائعة، يبدو أن الخيارات التي يقدمها “ماي أورز” قليلة في بعض الأحيان، خاصةً عندما يتعلق الأمر بالحاجة إلى استخدام هياكل تحليلية غير قابلة للتنفيذ في التطبيق نفسه، حتى مع التقرير التفصيلي. للحصول على البيانات المقدمة بالطريقة التي تتناسب أكثر مع احتياجاتي، يجب عليَّ تصديرها إلى أداة منفصلة والقيام بكل شيء تقريبًا من البداية. إذا تمكن “ماي أورز” من تقديم المزيد من الخيارات الأكثر تنوعًا لإعداد التقارير، سيجعل منتجهم أكثر قابليةً للاستخدام من قبل الشركات ذات الاحتياجات التحليلية الفريدة وأكثر قوةً من الإصدار الحالي.

Project Dashboard showing billable hours and budgets

4. تتبع النفقات والأرباح

إن أحد الجوانب المهمة لضمان صحة أي مشروع هو تتبع كيفية تسجيل النفقات مقابل الميزانيات، وحساب الأرباح باستمرار أثناء تقدم المشروع. يمنح “ماي أورز” للمستخدمين هذه القدرات وأكثر، من خلال التقارير الاقتصادية.

تُظهر التقارير الاقتصادية التوازن بين تكاليف العمالة والأرباح، أو المبالغ القابلة للفوترة في أي مشروع، أو مهمة أو موظف أو عميل خلال أي نطاق زمني. يستخدم هذا التقرير البيانات الملتقطة من تتبع الوقت والنفقات في مخططات زمنية، ويترجم هذه الأرقام إلى ملخصات ورسوم بيانية وسجلات تفصيلية.

الملخصات هي أول ما سيراه المستخدمون في صفحة التقرير الاقتصادي. يُظهر “ماي أورز” إجمالي عدد الساعات الفعلية المدفوعة، ومتوسط الأجر المدفوع للساعة، وإجمالي المبلغ المدفوع، والتكاليف الإجمالية، والرصيد.

أما أسفل الملخصات، فيعرض التقرير الاقتصادي فيها المزيد من البيانات حول الملخصات، كما يعرض الساعات القابلة للفوترة يوميًّا أو أسبوعيًّا أو شهريًّا، وكذلك النفقات المدفوعة، والمصروفات، وتكاليف العمالة، والرصيد على رسم بياني مصنف بالألوان. يسهل هذا التنسيق المقارنة وتحديد الأيام الأكثر ربحيةً، وهذه ليست كتلك.

ولتفاصيل أكثر عمقًا، يسمح سجل الاقتصاد حسب المشروع للمستخدمين برؤية المعلومات لكل مشروع وعميل ومهمة، مرتبةً في صفوف مقابل عدة عوامل مثل: الميزانية، والساعات، والمصروفات، وتكلفة العمل، والمصروفات القابلة للفوترة، والرصيد الذي يتم ترتيبه في أعمدة. يستطيع المستخدمون أيضًا التحكم في الأعمدة التي ستظهر في التقرير، وبالإضافة إلى العوامل المذكورة سابقًا، يمكنهم أيضًا عرض أعمدة للميزانية المستنفدة والميزانية المتبقية، ومعدل الميزانية، والمبالغ القابلة وغير القابلة للفوترة، ومتوسط ​​سعر العمالة وإجمالي الساعات والساعات الفعلية، وأكثر.

كما يحتوي التقرير الاقتصادي على رسم بياني شريطي مقارن يُظهر تكلفة العمالة مقابل الساعات القابلة للفوترة لكل مشروع، والذي يلخص ما إذا كان أي مشروع محدد في القائمة مربحًا أم لا في لمحة سريعة.

إحدى العيوب بالنسبة لي في استخدام تقرير الاقتصاد هي أنه يمكن أن يبدو طويلًا جدًّا في بعض الأحيان.  ولكوني من محبي الإيجاز، فهناك الكثير من التفاصيل الزائدة التي يمكنني التخلص منها. ولكن هذا ليس انتهاكًا حقيقيًّا للصفقة، نظرًا لأن الشركات قد تكون لديها حاجة حقيقية لهذه التفاصيل بنفس الطريقة التي أحتاج فيها إلى هياكل تحليلية محددة لا يمكن لـ “ماي أورز” توفيرها داخل التطبيق. في النهاية، يتعلق الأمر بتلبية الاحتياجات الفريدة.

Screenshot of My Hours economy report with arrow-directed captions pointing to and explaining individual elements.

بعض تعليقات المستخدمين الإيجابية المختارة

  • “أحب أن أكون قادرًا، في لمحة سريعة، على رؤية موقفي مقابل توقعات العمل. يمكنك وضع الميزانية حسب السعر أو الوقت والحصول على ردود فعل مرئية سريعة“. – كارول ج. (المصدر: كابتيرا).
  • في أي لحظة خلال فترة الفوترة، يمكنني إنتاج لمحة سريعة لنشاط العميل. هذا أمر مهم بشكل خاص بالنسبة للعملاء الذين لديهم عدد محدد من ساعات الخدمة الشهرية. يتيح لي “ماي أورز” معرفة متى يتجاوز عميلة بدل العقد الخاص به وإعلامه قبل انتهاء الفترة المدفوعة“. – كيفن ب. (المصدر: كابتيرا).
  • دعم العملاء رائع ويتم الرد على أي أسئلة عبر البريد الإلكتروني في غضون 24 ساعة. فريق “ماي أورز” يستمع دائمًا إلى ردود العملاء ويعمل على تحسين المنتج”. – كارولين ج. (المصدر: كابتيرا).
  • أحب حقًّا سهولة التبديل بين المهام والتنقل بينها. أيضًا، لوحة المعلومات مفيدة للغاية للحصول على نظرة سريعة على كل عضو في فريقي!”. – جاكلين ب. (المصدر: جي 2).
  • “”ماي أورز” يحتوي على العديد من الميزات الإضافية وسعره معقول للغاية، والنسخة المجانية كانت فعلًا كافيةً لاحتياجاتي لسنوات عديدة”. – إيميلي ج. (المصدر: كابتيرا).
  • “”ماي أورز” لديه واجهة مستخدم سهلة للغاية ويتيح لي تقسيم مشاريع العملاء وتعيينها بشكل فردي لفريقي. إنه مريح للغاية في الاستخدام. وفي نهاية الشهر، نستعرض التقارير وما يجعل إنتاجيتنا فائقة الفعالية”. – مستخدم موثق في مجال تكنولوجيا المعلومات والخدمات (المصدر: جي 2).
  • “كان من السهل إنشاء مهمة جديدة إذا كنت بحاجة إلى ذلك دون قضاء وقت طويل في إعدادها، وكان من المريح تشغيل الساعة وإيقافها أثناء التنقل وكانت وظائف إعداد التقارير جيدةً حيث يمكنني إنشاء تقرير نشاط وإرساله بالبريد الإلكتروني إلى سجلات الرواتب بسرعة”. – داني دبليو. (المصدر: كابتيرا).
  • “كان من السهل حقًا إعداد “ماي أورز” والبدء في التشغيل. لدينا بعض الموظفين الذين يعملون في الموقع وليسوا “ملمين بالتكنولوجيا” مثل معظم الناس، ولكن يبدو أنهم قد استوعبوه بشكل أسرع بكثير من التطبيقات الأخرى التي نستخدمها”. – بن إل. (المصدر: كابتيرا).

بعض تعليقات المستخدمين السلبية المختارة

  • تقديم التقارير عملية تبدو طويلةُ بعض الشيء. إنها تحتاج إلى مزيد من المرونة وفي حالتنا، نحن بحاجة إلى تقديم مخطط زمني لكل شخص يعمل على مشروع. يمكن أن يكون ذلك ممكنًا، ولكن علينا إضافة شعارنا وتوقيعاتنا الإلكترونية لاحقًا”. – فريزر ه. (المصدر: جي 2).
  • من الجيد أن تكون التقارير مرنةً ويكون هناك وسيلة للتفاعل مع منصات تقديم التقارير الزمنية الأخرى. بعض عملائي لديهم منصتهم الخاصة ويرغبون في أن يقوموا بتسجيل الوقت هناك. لذا من المثير للاهتمام أن يكون هناك وسيلة سهلة لنقل الوقت المسجل في “ماي أورز” إلى تطبيق عملائي”. – جيروم ج. (المصدر: كابتيرا).
  • أتمنى أن يكون من السهل الحصول على تقارير لساعات عمل كل مشروع وأحيانًا عند استخدام تصفيات محددة، يتعين عليك إعادة تطبيقها في كل مرة تفتح فيها مشروعًا جديدًا. أعتقد أنه سيكون من المفيد إنشاء شيء مثل وضع “تصفية افتراضية” حيث يمكنك تحديدها لتصفيات معينة وتطبيقها على كل مشروع أقوم بفتحه”. – مستخدم موثق في الهندسة الميكانيكية أو الصناعية (المصدر: جي 2).
  • ليس أفضل تطبيق عندما يتعلق الأمر بتحديث المعلومات. يستغرق الأمر وقتًا، لذا يجب عليك تعديله ضمن خطتك”. – دينيس ر. (المصدر: كابتيرا).
  • التكامل لا يعمل بشكل جيد. في بعض الأحيان، أتمنى أن يمكن إدخال الوقت بزيادات عشرية، ولكنني أقول ذلك فقط استنادًا إلى تجربتي السابقة / ما اعتدت عليه مع تطبيق مماثل في وظيفة سابقة”. – مستخدم موثق في التصميم (المصدر: جي 2).
  • في بعض الأحيان يكون الموقع بطيئًا، ستنقر على “مهمة جديدة” وقد يستغرق التحميل ما يصل إلى دقيقة”. – جاكلين ب. (المصدر: جي 2)
  • الواجهة سيئة حقًا على الهواتف. أما على الأجهزة اللوحية، ليست سيئةً جدًّا، ولكن الهواتف تحتاج إلى تحسين كبير. أتمنى تحسين التطبيق قليلًا”. – كلود ريال ت. (المصدر: كابتيرا).
  • التخصيص صعب قليلًا، وبعض الجوانب تحتاج إلى مزيد من المرونة. أجد نفسي مضطرًّا إلى تكرار بعض الأمور في كثير من الأحيان…”. – ديفيد ت. (المصدر: كابتيرا).
  • يمكن أن يكون هناك المزيد من الخيارات المرنة للتقارير. تعد وظيفة التقارير الجديدة أكثر صعوبةً في الاستخدام من الوظائف السابقة. التكامل مع برامج الطرف الثالث لا يعمل بشكل جيد. نقص في التخصيص“. – جنيفر ه. (المصدر: كابتيرا).

التقييمات

(حتى ديسمبر 2023)

  • كابتيرا: 4.8/5
  • جي 2: 4.6/5
  • سوفت وير أدفايس: 4.8/5
  • جيت آب: 4.8/5
  • متجر جوجل: 3.9/5
  • متجر آبل: 3.3/5

الحكم النهائي

“ماي أورز” هو برنامج يحل ويسلط الضوء على عدد كبير من المشكلات ذات الصلة بالعمل، بدءًا من تسجيل الوقت والحضور ووصولًا إلى ضمان الربحية وتعزيز الإنتاجية، بفضل مجموعة رائعة من الميزات التي تم تصميمها لتكون بسيطةً قدر الإمكان. يجعله كل من: إصداره المجاني السخي، وخطته المدفوعة بسعر معقول، وسهولة الاستخدام، وواجهته البسيطة خيارًا جذابًا للمستخدمين الذين يبحثون عن شيء يتكامل بسهولة في سياق الأنظمة الحالية لسير العمل.

يعد كل من عداد وقت “ماي أورز” وسجلات الدوام أمرين ممتعينِ في الاستخدام بسبب بساطتهما. إنهما يقدمان وسيلةً مباشرةً لتتبع الوقت وتسجيله، ويقدمان أيضًا أدق التفاصيل حول ما حدث خلال إدخال الوقت مع القدرة على إضافة ملاحظات مخصصة، وتسجيل النفقات، وإضافة مرفقات الملفات. تستخدم البيانات المجمعة في تسجيل الوقت لإنشاء كشوف المرتبات وتقارير متنوعة يمكن تخصيصها وفقًا لمعظم الاحتياجات. يمكن مراقبة المصروفات والربحية أيضًا بسهولة باستخدام التقارير الاقتصادية الخاصة بتتبع تكلفة المشاريع، ومقدار الأموال التي تم ربحها.

بشكل عام، إن “ماي أورز” هو وسيلة رائعة لفهم الواقع ليس فقط حول كيفية استهلاك وقت عملك، ولكن أيضًا حول كيفية تأثير استهلاك الوقت على ربحك. الرؤى التي يُنشئها ستمكنك من وضع خطط أداء أفضل، وزيادة النجاح دون اللجوء إلى أنظمة يدوية قديمة وتعتمد على الورق، والتي تعاني من الأخطاء، وتستهلك الكثير من الوقت والموارد. يوفر استخدام هذا الحل بديلًا أسهل وأسرع وأقل تكلفةً من الطرق القديمة.

وعامةً، يُعيب بوجه عام وجود أخطاء واضطرابات للمستخدم. وبشكل خاص، يحتاج تطبيق الهاتف إلى الكثير من العمل ليكون قابلًا للاعتماد عليه في تسجيل الوقت وغيرها من البيانات. تحتاج التقارير إلى مزيد من التخصيص لتلبية احتياجات الهياكل التحليلية الفريدة، ولكن قد تظهر بعض التفاصيل الزائدة بشكل غير متوقع في بعض الأحيان.