هل تسجيل الوقت ضروري للموظفين براتب شهري في السعودية؟

لتسجيل الوقت في السعودية العديد من الفوائد للموظف والمنشأة، فهو يوثق عملية الحضور والانصراف بدقة، ويسجل عدد ساعات العمل، والاستراحات، وأيام الغياب. وبشكل عام، فإن تسجيل الوقت يعد أمرًا ضروريا لضمان الامتثال لنظام العمل السعودي. وهناك العديد من أساليب تسجيل الوقت، مثل: ساعات الحضور الميكانيكية، وبرامج تسجيل الوقت، وتسجيل الحضور اليدوي، وغيرها من أساليب تسجيل ساعات عمل الموظفين. وفي المملكة العربية السعودية، هناك العديد من اللوائح المنظمة لساعات عمل الموظفين، والوقت الإضافي، والراحات. وفيما يلي سنتعرف على إجابة سؤال، هل تسجيل الوقت ضروري للموظفين براتب شهري في السعودية؟ دعنا نبدأ!

في هذا المقال

هل تسجيل الوقت ضروري للموظفين براتب شهري في السعودية؟

التشريعات المتعلقة بتسجيل وقت الموظفين في السعودية

في المملكة العربية السعودية ، يوجد حاليا مواد عديدة في نظام العمل، وفي اللائحة التنظيمية، وفي اللائحة التنفيذية للموارد البشرية. وتحث هذه اللوائح المنشآت وأصحاب الأعمال على استخدام التقنيات الحديثة؛ لتسجيل حضور الموظفين وساعات عملهم. ويعاقب بالغرامة من لا يقوم بالتسجيل والاحتفاظ بسجلات دقيقة لأوقات عمل الموظفين. حيث إن وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، ووزير العدل السعوديان قررا فرض غرامة قدرها ٥۰۰۰ ريال على من لا يحتفظ بهذه السجلات ورقيةً كانت أو إلكترونيةً في مقر عمله.

ويجب أن تتضمن هذه البيانات: أسماء الموظفين، وأجورهم، وسجلا لقيد الغرامات الموقعة عليهم، وسجلا بأوقات الحضور والانصراف. وكذلك، سجلا للفحص الطبي، وملفا منفصلًا لكل موظف.

اقرأ أيضا العمل عن بعد في المملكة العربية السعودية: الاتجاهات والنصائح

حساب ساعات العمل الإضافية للموظفين في السعودية

نص نظام العمل السعودي على أن أيام العمل في الأسبوع هي ٦ أيام، وعدد ساعات العمل في اليوم هي ٨ ساعات عمل. وتنخفض إلى ٦ ساعات في شهر رمضان للموظفين المسلمين. وفي حال أن قام الموظف بالعمل لفترة أطول من ٨ ساعات، أو عمل في يوم راحته الأسبوعي يحسب له أجره الرسمي مضافًا إليه ٥۰% من قيمة أجره الأساسي.

فإذا كان أجر الموظف الأساسي في الشهر هو ۳۰۰۰ ريال، فإن أجر اليوم هو ۱۰۰ ريال. وبذلك يكون أجر الساعة ۱۲.٥ ريال، مما يعني أن ساعة العمل الإضافية يكون إجمالي أجرها هو ۱۲.٥+ ٦.۲٥ = ۱۸.۷٥ريال.

اقرأ أيضا 10 نصائح لتسهيل عملية الرواتب في المملكة العربية السعودية

تسجيل الوقت ضروري للموظفين بالسعودية

عدم الالتزام بأيام وأوقات العمل للموظفين في السعودية

هناك العديد من المخالفات والجزاءات التي توقع على الموظف إذا لم يلتزم بأيام وأوقات العمل، وهي:

۱- التأخر عن الحضور للعمل

  • في حال تأخر الموظف عن الحضور للعمل لمدة تصل إلى ۱٥ دقيقةً دون إذن، ولم يؤثر هذا التأخير على سير العمل، يصل الخصم إلى ۲۰% من أجر اليوم.
  • في حال تأخر الموظف عن الحضور للعمل لمدة تصل إلى ۱٥ دقيقةً دون إذن، وأثر هذا التأخير على سير العمل، يصل الخصم إلى ٥۰% من أجر اليوم.
  • في حال تأخر الموظف عن الحضور للعمل لمدة تصل إلى ۳۰ دقيقةً، دون إذن، ولم يؤثر هذا التأخير على سير العمل، يصل الخصم إلى ٥۰% من أجر اليوم..
  • في حال تأخر الموظف عن الحضور للعمل لمدة تصل إلى ۳۰ دقيقةً، دون إذن، وأثر هذا التأخير على سير العمل، يصل الخصم إلى ۱۰۰% من أجر اليوم.
  • في حال تأخر الموظف عن الحضور للعمل لمدة تصل إلى ٦۰ دقيقة، دون إذن، ولم يؤثر هذا التأخير على سير العمل، يصل الخصم إلى ۱۰۰% من أجر اليوم.
  • في حال تأخر الموظف عن الحضور للعمل لمدة تصل إلى ٦۰ دقيقةً، دون إذن، وأثر هذا التأخير على سير العمل، يصل الخصم إلى يومين بالإضافة إلى أجر دقائق التأخير.
  • في حال تأخر الموظف عن الحضور للعمل لمدة تزيد عن الساعة، دون إذن، أو عذر مقبول، يصل الخصم إلى ٣ أيام مضاف إليهم أجر دقائق التأخير. وذلك سواء كان هذا التأخير يؤثر أو لا يؤثر على سير العمل.

اقرأ أيضا أسهل طريقة لتسجيل ساعات العمل في عام 2023

٢– الانصراف المبكر أو العودة بعد انتهاء مواعيد العمل

  • في حال ترك الموظف العمل قبل وقت الانصراف، دون إذن، بمدة تصل إلى ۱٥ دقيقةً. يصل الخصم إلى ۱۰۰% من أجر اليوم بالإضافة إلى مدة ترك العمل.
  • في حال ترك الموظف العمل قبل وقت الانصراف، دون إذن، بمدة تزيد عن ۱٥ دقيقةً. يصل الخصم إلى ۱۰۰% من أجر اليوم بالإضافة إلى مدة ترك العمل.
  • في حال بقاء الموظف في مكان العمل، أو العودة إليه بعد مواعيد العمل الرسمية دون إذن مسبق، يصل الخصم إلى ۱۰۰% من أجر اليوم.

٣– الغياب عن العمل

  • في حال غياب الموظف عن العمل دون إذن كتابي، لمدة يوم خلال السنة العقدية. تصل العقوبة إلى الحرمان من الترقيات، أو العلاوات لمرة واحدة.
  • في حال غياب الموظف المتصل عن العمل دون إذن كتابي، لمدة تصل إلى ٦ أيام، خلال السنة العقدية. تصل العقوبة إلى الحرمان من الترقيات، أو العلاوات لمدة واحدة بالإضافة إلى خصم أجر أيام الغياب.
  • في حال غياب الموظف المتصل عن العمل دون إذن كتابي، لمدة تصل إلى ١٠ أيام، خلال السنة العقدية. تصل العقوبة إلى الفصل من العمل، مع المكافأة.
  • في حال غياب الموظف المتصل عن العمل دون إذن كتابي، لمدة تصل إلى ۱٤ يومًا، خلال السنة العقدية، تصل العقوبة إلى الفصل من العمل، بالإضافة إلى خصم أجر أيام الغياب.
  • في حال انقطاع الموظف عن العمل لمدة تزيد عن ۱٥ يومًا خلال السنة العقدية دون سبب مشروع، تصل العقوبة إلى الفصل من العمل دون مكافأة، أو تعويض.
  • في حال انقطاع الموظف عن العمل لمدة تزيد في مجموعها عن ۳۰ يومًا خلال السنة العقدية، تصل العقوبة إلى الفصل من العمل دون مكافأة، أو تعويض.

اعرف المزيد عن عدم الالتزام بأيام وأوقات العمل للموظفين في السعودية

ما الفترات التي يتم حسابها في وقت العمل في السعودية؟

من المهم للمنشأة حساب وقت عمل الموظف بدقة لحساب إنتاجيته وتقييم مستوى أدائه، وفقًا للوائح نظام العمل السعودي. ويحسب ضمن وقت العمل الوقت الذي يستغرقه الموظف في الوصول إلى مقر عمله إذا كان العمل يؤمن وسيلة الانتقال، أو إذا كان العمل في المناطق البعيدة عن العمران. وباستثناء ذلك، يحسب وقت العمل من لحظة تسجيل الحضور سواء كان الموظف في مقر العمل، أو في مواقع تابعة للعمل، أو كان في مهمة بعيدة عن مقر العمل.

وكذلك، تحسب فترات الراحة ضمن وقت العمل، بالشروط والضوابط التي حددها نظام العمل واللوائح المنظمة. حيث يجب ألا تقل فترة الراحة عن ۳۰ دقيقةً، ولا يجوز أن يعمل الموظف أكثر من ٥ ساعات دون وقت للراحة. كما أن للموظف الحق في الخروج من مقر العمل خلال هذه الفترة ولا يحق لصاحب العمل إبقاءه في مقر العمل.

وبالإضافة إلى ذلك، يحق للموظف أداء شعائره الدينية خلال وقت العمل، وهذه الفترات تحسب من وقت العمل. وللمرأة الحق في الراحة إذا كانت مرضعةً، بحيث لا يزيد إجمالي فترات الراحة عن ساعة واحدة في اليوم، تحسب من ساعات العمل.

اقرأ أيضا كيفية إدارة الرواتب والأجور في المملكة العربية السعودية؟

هلْ تسجيلُ الوقتِ ضروريٌّ للموظفينَ براتبٍ شهريٍّ في السعوديةِ؟

فوائد أنظمة تسجيل الوقت للمنشآت السعودية

والآن، بعد أن تعرفت على الغرامات والعقوبات المتعلقة بعدم الالتزام بأيام ومواعيد العمل، وتعرفت على الأوقات التي يتم حسابها للموظف. حان الوقت للتعرف على فوائد تسجيل الوقت للمنشآت في المملكة العربية السعودية، ونذكر منها:

· متابعة دقيقة لعملية تسجيل الحضور والانصراف

إذا كان النظام المستخدم في منشأتك هو برنامج تسجيل الحضور، فستتمكن من متابعة تسجيل الموظفين للحضور والانصراف بشكل فوري، وستتعرف على من تأخر في الحضور، أو من لا يزال في المقر بعد مواعيد العمل الرسمية. ذلك بالإضافة إلى: تقليل نسب الأخطاء، والقضاء على ظاهرة تسجيل الموظفين الحضور لبعضهم بعضًا، وتسهيل عملية إعداد مسير الرواتب.

· حساب أيام الغياب

إن عملية حساب أيام غياب الموظفين، تشكل عبئًا كبيرًا على عاتق موظفي الموارد البشرية. ولكن مع نظام سجلات الدوام والحضور، أصبحت عملية حساب غياب الموظفين عمليةً تلقائيةً. بالإضافة إلى: تمكين موظفي الموارد البشرية من قياس مستويات الأداء، وأنماط عمل الموظفين بشكل فردي، أو جماعي. كما أن النظام يساعد المديرين على معرفة المتغيبين بشكل فوري وإعادة ترتيب مهام العمل، لضمان عدم التأثير على سير العمل.

· حساب ساعات العمل الإضافية

من خلال خاصية تسجيل وقت العمل الإضافي، تستطيع تحديد من يمكنه العمل لوقت إضافي، وعدد ساعات العمل المسموح بها. وذلك سيحد من إهدار الموارد على ساعات العمل الإضافية غير المخطط لها. كما أنها تسهل عملية حساب ساعات العمل الإضافية، وإضافتها بأجر الساعة المحدد مسبقًا لكل موظف، ولكل نوع عمل. وسيقوم النظام بحساب الأجر الإضافي؛ مما يسهل كذلك عملية إعداد مسير الرواتب.

· تعزيز حس الموظفين بالمسئولية

التأخر في العودة للعمل من الاستراحة، أمر شائع في معظم المنشآت، ويقوم به معظم الموظفين. والتأخر ليس فقط في وقت الراحة، بل في موعد الحضور إلى الدوام. ومع وجود نظام يحسب موعد تسجيل الدخول بمنتهى الدقة، يزيد ذلك من إحساس الموظف بالمسئولية، ويزيد كذلك من التزامه بمواعيد العمل. كما أن ذلك يزيد من الرقابة الذاتية مما ينعكس على أدائه في العمل ويزيد الإنتاجية.

· خفض التكاليف

التحول من النظام اليدوي إلى برامج تسجيل الحضور، يوفر على المنشآت الكثير من الساعات والدقائق التي كانت تخسرها بسبب عدم دقة الأنظمة اليدوية، بالإضافة إلى الأيام التي كانت تسجل من خلال موظف لموظف آخر لم يحضر للعمل في ذلك اليوم. ذلك إلى جانب التأخر في الاستراحات، وعدم دقة حساب ساعات العمل الإضافية. إضافةً إلى التأثير السلبي على سير العمل، والإنتاجية. كل هذه العوامل يتم توفير مخصصاتها؛ لتستطيع المنشأة إعادة توزيع الموارد بشكل أفضل.

· قواعد البيانات والامتثال

إن الامتثال إلى نظام العمل السعودي واللوائح المنظمة للعمل والأجور، ليس حصرًا على المنشآت الكبيرة فقط، بل إنه يؤثر على المنشآت الصغيرة، وتقييمها ونطاقها. لذلك، فإن وجود قواعد بيانات تضم كل الموظفين، وعدد ساعات عملهم، ومواقعهم، وأجورهم. هو أمر في غاية الأهمية للمنشآت الصغيرة، كما هو للمنشآت الكبيرة التي تملك العديد من الفروع، أو المشاريع. كما أنه يزيد من شفافية المنشأة، وتحسين وضعها النظامي.

اقرأ أيضا ما هو تسجيل الوقت المدعم بالذكاء الاصطناعي؟

نصائح لأقصى استفادة من نظام تسجيل الحضور

  • قارن بين الأنظمة المتاحة لتسجيل الحضور والانصراف، وتأكد من أنها تعمل حتى عند ضعف الاتصال بالإنترنت، أو انقطاعه. وكذلك، تأكد من أنها تشمل تسجيل الدخول بتقنية التعرف على الوجه، وغيرها من الميزات التي قد تحتاج لها في مجال عملك.
  • يجب أن يكون النظام، يوفر فترة تجربة مجانية، والباقة التي تشتمل الميزات التي تحتاجها ليست محدودةً بعدد مرات للاستخدام.
  • تأكد من أن النظام يقدم لك تقارير ونظرات تفصيليةً عن كل موظف بشكل فردي، ولمجموعة معينة من الموظفين.
  • يجب أن يكون النظام الذي تختاره يتيح إمكانية الوصول من أجهزة الكمبيوتر، والهواتف، والأجهزة اللوحية، ويتكامل مع برامج الحسابات لديك، وباقي البرامج والأدوات التي قد يحتاج إليها قسم الموارد البشرية.
  • يجب تعميم النظام على جميع الموظفين والعاملين، وكل الإدارات. وتدريب الجميع على كيفية الاستخدام.

الختام

باختصار، تعرفت في هذا المقال على إجابة سؤال، هل تسجيل الوقت ضروري للموظفين براتب شهري في السعودية؟ ليس مجرد إجراء إلزامي. بل أنه كذلك أمرًا مهمة في معظم الحالات لضمان تحقيق أهداف العمل بفعالية وكفاءة. بالتالي، يجب على المنشآت النظر في الظروف الخاصة بها واتخاذ القرار الأمثل بناءً على احتياجاتها ومتطلباتها الخاصة.

ومن جهة أخرى، يمكن أن يكون تسجيل الوقت ضرورياً في بعض الصناعات أو القطاعات التي تتطلب متابعة دقيقة للوقت، مثل، القطاع الصحي، أو الخدمات اللوجستية. في هذه الحالات، يفضل الاعتماد على نظم لتسجيل الوقت، وذلك لضمان استخدام الوقت بكفاءة وتحقيق أهداف العمل بشكل فعال.