٦ استراتيجيات رئيسية لإدارة الوقت للأطباء

Written by عاصم قريشي
By عاصم قريشي, CEO di Jibble

مرحبًا، أنا عاصم قريشي، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لشركة جبِل، برنامج الحضور والوقت القائم على السحابة. لدي عدة سنوات من الخبرة في بناء وتوسيع نطاق المنتجات والفرق البرمجية في مختلف الصناعات والأسواق. قبل أن أقوم بتأسيس شركة جبِل، عملت كنائب رئيس في شركة مورجان ستانلي لمدة ست سنوات. أنا متحمس لمساعدة الشركات على تحسين إنتاجيتها وأدائها من خلال ممارسات إدارة الوقت الذكية.

نظرة عامة

بالنسبة للأطباء، فإن تحقيق التوازن بين العمل والحياة ليس بالأمر السهل. وفقًا لبحث أجرته مؤسسة الأطباء، يعمل الأطباء عادةً في المتوسط ٥١.٤ ساعة أسبوعيًا، مع نسبة مذهلة تبلغ ٢٣.٥٪ يعملون من ٦١ إلى ٨٠ ساعة أسبوعيًا. في مهنة مزدحمة ومتطلبة للغاية، كيف يمكنك زيادة كفاءتك وتحقيق أقصى استفادة من وقتك المحدود؟ حسنًا، إحدى الطرق هي اعتماد استراتيجيات فعالة لإدارة الوقت. وفي هذا المقال ستتعرف على أفضل ٦ استراتيجيات رئيسية لـ إدارة الوقت للأطباء، دعنا نبدأ…

بدءًا من التوفيق بين مواعيد المرضى وحتى البقاء على اطلاع بأحدث الأبحاث وإدارة المهام الإدارية، فأنا أتفهم المتطلبات الهائلة لوقتك. ولهذا السبب أنا هنا لمساعدتك في استعادة السيطرة وزيادة إنتاجيتك.

في هذه المقالة، سنتعمق في ست استراتيجيات مثبتة يمكنها تغيير الطريقة التي تتعامل بها مع مهامك ومسؤولياتك اليومية. ستتعلم نصائح وتقنيات عملية لتحسين جدولك الزمني، وتقليل المقاطعات، وتحديد الأولويات بشكل فعال، وحتى تخصيص وقت للرعاية الذاتية. واصل القراءة؛ سوف تشكرك نفسك في المستقبل!

في هذا المقال:

٦ استراتيجيات رئيسية لـ إدارة الوقت للأطباء | 2024

1. حدد أهدافًا قابلة للتحقيق

يعد تحديد أهداف قابلة للتحقيق إحدى الخطوات الأولى لإدارة الوقت بشكل فعال. كطبيب، من المحتمل أن يكون لديك العديد من المسؤوليات والمهام للتعامل معها كل يوم. من الضروري تحديد الأولويات وتحديد أهداف واقعية لضمان قدرتك على تحقيقها خلال الإطار الزمني المحدد.

قم بتقسيم أهدافك إلى مهام أصغر وأكثر قابلية للإدارة، وخصص فترات زمنية محددة لكل منها. يساعدك هذا النهج على الحفاظ على تركيزك وتنظيمك وتحفيزك أثناء العمل على تحقيق أهدافك.

على سبيل المثال، لنفترض أنك طبيب رعاية أولية، وهدفك لهذا اليوم هو رؤية 20 مريضًا. تخصيص فترة زمنية محددة لكل زيارة للمريض. يساعدك هذا الأسلوب في الحفاظ على وتيرة ثابتة طوال اليوم، مما يضمن إعطاء الاهتمام المناسب لكل مريض مع الالتزام بجدولك الزمني.

2. خطط لجدولك الزمني

يعد إنشاء جدول زمني جيد التنظيم أمرًا حيويًا لإدارة الوقت بكفاءة كطبيب. ابدأ بتقييم روتينك وتحديد ساعات الذروة الإنتاجية لديك. خصص هذه الفترات الزمنية للمهام الحرجة التي تتطلب اهتمامًا كاملاً، مثل استشارات المرضى أو الإجراءات الطبية المعقدة.

بالإضافة إلى ذلك، قم بتعيين كتل محددة للعمل الإداري، مثل الوثائق ورسائل البريد الإلكتروني والمكالمات الهاتفية. من خلال التخطيط لجدولك الزمني، يكون لديك خريطة طريق واضحة لما يجب القيام به، ومتى يجب القيام به، ومقدار الوقت المخصص لكل مهمة.

3. تعلم أن تقول “لا”

كطبيب، قد تواجه في كثير من الأحيان العديد من الطلبات والأوامر في وقتك الخاص. من المهم أن تدرك حدودك وأن تتعلم قول “لا” عند الضرورة. على الرغم من أن الأمر قد يكون أمرًا صعبًا، إلا أن وضع الحدود وتحديد الأولويات لرفاهيتك أمر بالغ الأهمية لإدارة وقتك بفعالية.

قم بتقييم كل طلب أو التزام بعناية، مع الأخذ في الاعتبار توافقه مع أهدافك والموارد المتاحة. إذا كان الطلب لا يتماشى مع أولوياتك أو قد يزيد من جدولك الزمني، فارفضه بأدب أو تفاوض على حلول بديلة. تذكر أنه ليس هناك خطأ في قول “لا”. وقتك ثمين، ومن الضروري حمايته لتقديم أفضل رعاية لمرضاك والحفاظ على سلامتك.

4. أستخدم ميزة التفويض كلما أمكن

لا يمكنك أن تفعل كل شيء بنفسك؛ كلما أدركت ذلك مبكرًا، كان ذلك أفضل. في حين أنه قد يكون من المغري تولي كل مهمة ومسؤولية كطبيب، فمن المهم الاعتراف بالقيود المفروضة على وقتك وطاقتك.

يمكن أن يساعد تفويض المهام للأفراد المؤهلين والقادرين في توفير وقتك لأمور أكثر أهمية وتعقيدًا. سواء كانت مهام إدارية أو أعمال ورقية أو واجبات روتينية، حدد المهام التي يمكن لموظفي الدعم أو أعضاء الفريق الآخرين التعامل معها بكفاءة.

لا يؤدي التفويض إلى تخفيف عبء العمل فحسب، بل يعمل أيضًا على تمكين الآخرين من خلال منحهم فرصًا للتعلم والنمو. من خلال تفويض المهام بشكل فعال، يمكنك تركيز طاقتك على توفير رعاية عالية الجودة للمرضى واتخاذ قرارات طبية أكثر أهمية.

5. استخدم قوة تطبيق تتبع الوقت

التكنولوجيا هي صديقك عندما يتعلق الأمر بإدارة الوقت، واستخدام تطبيق تتبع الوقت يمكن أن يغير قواعد اللعبة بالنسبة للأطباء. توفر هذه الأدوات القوية مجموعة من الميزات التي يمكن أن تساعدك على تحسين جدولك الزمني وتحسين الكفاءة.

يمكنك التطبيق لتتبع زيارات المرضى وتوثيق الاجتماعات والأنشطة الأخرى. من خلال الحصول على رؤى حول كيفية تخصيص وقتك، يمكنك تحديد المجالات التي قد تقضي فيها الكثير من الوقت أو القليل جدًا، مما يتيح لك إجراء التعديلات اللازمة عند الضرورة.

تطبيقات تتبع الوقت الأخرى مثل جبِل تتجاوز مجرد تتبع الوقت. كما أنه يحتوي على ميزة الجدولة والتقارير الشاملة وميزات الفوترة لتبسيط عملية كشوف المرتبات لك ولموظفيك.

6. خصص وقتًا للرعاية الذاتية

تُعرِّف منظمة الصحة العالمية الرعاية الذاتية بأنها: “قدرة الأفراد والأسر والمجتمعات على تعزيز الصحة، والوقاية من الأمراض، والحفاظ على الصحة، والتغلب على المرض والإعاقة بدعم أو بدون دعم من العاملين الصحيين”.

يمكن أن تشمل الرعاية الذاتية أشياء كثيرة، سواء كانت ممارسة الرياضة، أو قضاء الوقت مع الأصدقاء والعائلة، أو ممارسة الهوايات. مهما كانت طبيعة الرعاية الذاتية بالنسبة لك، تأكد من تخصيص وقت لها بين جدول أعمالك المزدحم.

قم بحماية وقتك الشخصي خارج العمل من خلال وضع الحدود والالتزام بالأنشطة التي تجدد نشاطك. لا تساعدك الرعاية الذاتية على تجنب الإرهاق فحسب، بل إنها تلعب أيضًا دورًا حاسمًا في قدرتك على رعاية الآخرين بشكل فعال.

هل أنت مستعد لإدارة وقتك بشكل أكثر كفاءة؟

ست استراتيجيات رئيسية لإدارة الوقت يمكن أن تساعدك على استعادة السيطرة على جدولك المزدحم وتعزيز إنتاجيتك. كطبيب، يعد الوقت موردًا قيمًا ومحدودًا، وتنفيذ هذه الاستراتيجيات يمكن أن يحدث فرقًا كبيرًا في حياتك المهنية والشخصية.

تذكر أن إدارة الوقت لا تقتصر فقط على ضغط المزيد من المهام في يومك. يتعلق الأمر بإيجاد توازن يسمح لك بتحديد أولويات ما يهم حقًا وتحقيق أقصى استفادة من الساعات المحدودة المتاحة لك. قد يتطلب الأمر بعض التجربة والخطأ للعثور على الاستراتيجيات التي تناسبك بشكل أفضل، ولكن الجهد المبذول يستحق ذلك.