أنت تحتاج إلى هذه الميزات في برنامج تتبع الوقت القادم

2024

Written by عاصم قريشي
By عاصم قريشي, CEO di Jibble

باعتباري الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لشركة جبِل لـ برامج تتبع الوقت، يجب عليَّ معرفة ما ينوي منافسي فعله. وهذا يعني أنني كثيرًا ما أبحث وأتصفح منتجاتهم (كما تعلمون، فهذا جزء من العمل) لذا فأنا أعرف حقًّا ما يتوفر لديهم. هنا، سأشرح ما يجب البحث عنه في برنامج تتبع الوقت القادم الخاص بك.

الميزة البارزة التي يجب البحث عنها في برنامج تتبع الوقت: التعرف على الوجه

إذا كنت تخطط للحصول على برنامج تتبع الوقت، فإن أول شيء يجب عليك البحث عنه هو ما إذا كان يقدم ميزة التعرف المتقدم على الوجه أم لا. هذه التقنية في برامج تتبع الوقت تستخدم ملامح الوجه الخاصة بالموظفين للتحقق من هويتهم عند تسجيل الحضور أو الانصراف. تتضمن هذه الطريقة التقاط صورة لوجه الموظف واستخدام الخوارزميات لمطابقتها مع الصورة المخزنة لتأكيد هويته. وقد تم تصميمها للعمل بسلاسة ضمن نظام تتبع الوقت، مما يوفر طريقةً سريعةً وفعالةً لتسجيل الوقت دون الحاجة إلى بطاقات الهوية أو الإدخال اليدوي.

المشكلة التي تعالجها تقنية التعرف على الوجه هي إمكانية سرقة الوقت والتلاعب بالتسجيل، حيث يقوم أحد الموظفين بتسجيل حضور أو انصراف زميل آخر. يمكن بسهولة مشاركة أو سوء استخدام الطرق التقليدية لتتبع الوقت، مثل بطاقات الحضور الورقية أو رموز التعريف الشخصية (PIN)، مما يؤدي إلى تسجيلات وقت غير دقيقة. ولا يؤثر هذا على دقة الرواتب فقط، ولكنه يقوض أيضًا ممارسات العمل العادل، ويخلق ثغرةً للسلوك غير النزيه الذي يمكن أن يكلف المنشآت الكثير مع مرور الوقت.

يحل التعرف على الوجه هذه المشكلات من خلال التأكد من أن الشخص الذي يسجل الحضور أو الانصراف هو الموظف الصحيح بالفعل، مما يجعل من المستحيل تقريبًا تزوير تسجيلات الحضور. يضيف هذا مستوًى إضافيًّا من تحقق الأمان والنزاهة إلى عملية تتبع الوقت، مما يعالج مشكلة سرقة الوقت بشكل مباشر. بالإضافة إلى ذلك، فإنه يبسط عملية التسجيل، مما يقلل من الطوابير عند نقاط تسجيل الحضور وينهي الحاجة إلى حمل الموظفين للبطاقات أو تذكر رموز التعريف الشخصي.

ما بعد التعرف على الوجه: ميزات رئيسية أخرى يجب البحث عنها

الآن بعد أن ناقشنا الميزة الرئيسية التي لا يمكنك الاستغناء عنها عند البحث عن برنامج تتبع الوقت، إليك بعض الميزات الرئيسية الأخرى التي يجب عليك أخذها في الاعتبار بالتأكيد:

السياج الجغرافي

السياج الجغرافي في برامج تتبع الوقت هو ميزة تستخدم تقنية تحديد الموقع الجغرافي (GPS) لإنشاء حدود افتراضية حول الموقع الجغرافي المحدد، مثل المكتب أو موقع العمل. عندما يدخل الموظفون أو يغادرون هذه المنطقة المحددة باستخدام هواتفهم أو الأجهزة الأخرى المجهزة بنظام تحديد المواقع، يقوم برنامج تتبع الوقت بتسجيل أوقات الحضور والانصراف تلقائيًّا. تعتمد هذه العملية بشكل كامل على الموقع الجغرافي لجهاز الموظف لتسجيل الوقت.

المشكلة التي يعالجها السياج الجغرافي في برامج تتبع الوقت هي تحدي تتبع الوقت بدقة للموظفين الذين يعملون عن بُعد أو في مواقع مختلفة أو لديهم مواقع عمل مرنة. يمكن أن يكون من الصعب فرض طرق تتبع الوقت التقليدية في هذه السيناريوهات، مما يؤدي إلى عدم دقة تسجيلات الوقت. يمكن أن ينتج عن هذا التناقضات في الرواتب، وانخفاض في الإنتاجية، وانعدام الشعور بالمسؤولية، حيث لا توجد طريقة سهلة للتحقق من مكان وزمان عمل الموظفين دون المساس بخصوصيتهم أو الحاجة إلى عمليات تسجيل حضور/انصراف متعبة.

تعمل تقنية السياج الجغرافي على حل هذه المشكلات عن طريق أتمتة العملية بطريقة دقيقة ودون انتهاكات. بمجرد دخول الموظف إلى المنطقة المحددة أو مغادرتها، يتم تسجيل ساعات عمله تلقائيًّا، مما يوفر سجلًّا واضحًا ودقيقًا لساعات العمل دون الحاجة إلى تسجيل يدوي أو إشراف. لا يبسط هذا الأمر تتبع الوقت للموظفين دائمي التنقل أو الذين يعملون خارج المواقع المكتبية التقليدية فحسب، بل يوفر أيضًا لأصحاب العمل بيانات موثوقًا بها لتحليل الرواتب والإنتاجية. إنه أمر مربح لكلا الطرفين: يستمتع الموظفون بطريقة خالية من المتاعب لتسجيل ساعات عملهم، ويستفيد أصحاب العمل من عمليات مبسطة وإشراف محسن.

التكامل السهل

يعني التكامل السهل في برامج تتبع الوقت أن البرنامج يمكنه الاتصال ومشاركة البيانات مع الأنظمة الأخرى في المنشأة، مثل الرواتب، وإدارة الموارد البشرية، وأدوات إدارة المشاريع. يتم ذلك من خلال واجهات برمجة التطبيقات (APIs) أو الموصلات المعدة مسبقًا، والتي تسمح لتطبيقات البرامج المختلفة بالتواصل مع بعضها بعضًا دون الحاجة إلى إدخال البيانات يدويًّا.

المشكلة بدون التكامل السهل هي الجهد اليدوي المطلوب لنقل البيانات بين الأنظمة. هذا يمكن أن يؤدي إلى أخطاء، مثل إعداد الرواتب بشكل غير صحيح، أو تخصيص الساعات بشكل خاطئ، أو سجلات الموارد البشرية غير المحدثة. يتطلب تصحيح هذه الأخطاء وقتًا طويلًا من الموظفين، ويمكن أن يؤدي أيضًا إلى تأخيرات في إعداد الرواتب أو عدم دقة فواتير المشاريع. ببساطة، بدون التكامل السهل، تصبح إدارة وقت الموظفين أكثر تعقيدًا وعرضة للأخطاء وعدم الفعالية.

يحل التكامل السهل هذه المشكلات من خلال أتمتة عملية نقل البيانات، مما يضمن الدقة وتوفير الوقت. عندما يتكامل برنامج تتبع الوقت مع أدوات الأعمال الأخرى، فإنه ينهي الحاجة إلى إدخال البيانات يدويًّا، ويقلل من الأخطاء، ويضمن أن جميع الأنظمة محدثة بأحدث المعلومات. لا يقتصر هذا على تبسيط العمليات الإدارية فحسب، بل يوفر أيضًا رؤًى فوريةً حول تكاليف العمالة، وتقدم المشاريع، وإنتاجية الموظفين.

بفضل التكامل السهل، يمكن للمنشآت العمل بشكل أكثر كفاءة، واتخاذ قرارات مستنيرة بشكل أسرع، والتركيز على المهام الاستراتيجية بدلًا من التخبط في إدارة البيانات.

التوافق مع الأجهزة المتعددة

يعني التوافق مع الأجهزة المتعددة أن البرنامج يمكن استخدامه عبر مجموعة متنوعة من الأجهزة، مثل أجهزة الكمبيوتر المكتبية والشخصية، والأجهزة اللوحية، والهواتف، بغض النظر عن أنظمة التشغيل الخاصة بها. تضمن هذه الميزة أن الموظفين يمكنهم تسجيل وقتهم والوصول إلى البرنامج من أي جهاز يعملون عليه، سواء كانوا في المكتب، أو يعملون عن بُعد من المنزل، أو أثناء التنقل.

تكمن مشكلة عدم التوافق مع الأجهزة المتعددة في القيود التي يفرضها على وقت ومكان إمكانية تسجيل الموظفين وقتهم. إذا كان البرنامج يعمل فقط على جهاز كمبيوتر مكتبي، على سبيل المثال، فقد لا يتمكن الموظفون الذين يعملون عن بُعد أو يسافرون بشكل متكرر من تسجيل ساعات عملهم حتى يعودوا إلى مكاتبهم. يمكن أن يؤدي هذا التأخير إلى نسيان أو تسجيل أوقات غير دقيقة، مما يؤثر على دقة الرواتب وفواتير المشاريع. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يشجع على تأخير تتبع الوقت، مما يؤدي إلى تراكم الساعات غير المسجلة التي يجب تحديثها بأثر رجعي.

يعمل التوافق مع الأجهزة المتعددة على حل هذه المشكلات من خلال توفير المرونة للموظفين، مما يمكنهم من تسجيل الوقت أثناء العمل، بغض النظر عن الموقع أو الجهاز الذي يستخدمونه. هذا الوصول الفوري يقلل من احتمالية حدوث أخطاء ونسيان التسجيلات، مما يضمن سجلًّا أكثر موثوقية وساعات عمل محدثة دائمًا. وبالنسبة لأصحاب العمل، يعني ذلك الوصول إلى بيانات حول ساعات عمل الموظفين بشكل فوري، مما يمكن أن يحسن إعداد الرواتب والكفاءة التشغيلية بشكل عام.

وضع عدم الاتصال

وضع عدم الاتصال في برامج تتبع الوقت يسمح للموظفين بتسجيل ساعات العمل حتى عندما لا يكونون متصلين بالإنترنت. تعمل هذه الميزة عن طريق تخزين بيانات تسجيل الوقت محليًّا على الجهاز عند عدم اتصال بالإنترنت. ثم بمجرد معاودة الجهاز الاتصال بالإنترنت، يقوم برنامج تتبع الوقت بمزامنة البيانات المخزنة تلقائيًّا مع قاعدة بيانات النظام الرئيسية.

يعد عدم وجود اتصال بالإنترنت مشكلةً كبيرةً بالنسبة للموظفين الذين يجدون أنفسهم بشكل متكرر في مناطق ذات اتصال غير مستقر بالإنترنت أو الذين يسافرون للعمل. بدون القدرة على تتبع الوقت بسبب عدم وجود اتصال بالإنترنت، قد ينسى هؤلاء الموظفون تسجيل الساعات بمجرد عودتهم للاتصال بالإنترنت، مما يؤدي إلى تسجيلات وقت غير دقيقة. يمكن أن يؤثر هذا على دقة الرواتب، وفواتير المشاريع، وقياس الإنتاجية. بالإضافة إلى ذلك، يضع أعباء غير ضرورية على الموظفين لتذكر تسجيل ساعات العمل بأثر رجعي، مما يمكن أن يكون أمرًا مرهقًا وعرضة للأخطاء.

يحل وضع عدم الاتصال هذه التحديات من خلال ضمان أن تتبع الوقت مستمر ودقيق، بغض النظر عن توفر الإنترنت. يمكن للموظفين تسجيل ساعات عملهم بثقة في الوقت الحالي، مع العلم أن إدخالات وقتهم سيتم مزامنتها تلقائيًّا لاحقًا. لا تحسن هذه الميزة من دقة تسجيلات الوقت فحسب، بل تعزز أيضًا التزام الموظفين بسياسات تتبع الوقت. إنها تزيل أعباء التتبع اليدوي وإمكانية حدوث الأخطاء، مما يجعل عملية تتبع الوقت أكثر سلاسة وموثوقية لجميع المعنيين.

الخاتمة

في الختام، دعنا نُجمِل الأمر. عندما تبحث عن برنامج جديد لتتبع الوقت، ليس من الصواب اختيار أي أداة متاحة فحسب. أنت تريد شيئًا يجعل الحياة أسهل لفريقك ولك، أليس كذلك؟ ابحث عن أداة تحتوي على التعرف المتقدم على الوجه للحفاظ على النزاهة، والسياج الجغرافي لمعرفة مَن الموظف المتواجد وأين، والتكامل السلس حتى لا تتنقل بين التطبيقات، والتوافق مع الأجهزة المتعددة للعمل من أي مكان، ولا تنسَ وضع عدم الاتصال.

والمفاجأة الكبرى – يقدم جبِل كل هذه الميزات البارزة، وتخيل الأمر! إنه مجاني تمامًا. نعم، يمكنك الحصول على كل هذه القدرات الرائعة دون دفع أي تكاليف. لذا إذا كنت تبحث عن حل لتتبع الوقت مزود بجميع الميزات المناسبة لجعل إدارة وقت فريقك أسهل، فإن جبِل يستحق التجربة: برنامج تتبع الوقت مجاني 100%.

ملاحظة تحذيرية مهمة

عند إعداد الدليل أعلاه، حاولنا أن نجعله دقيقًا، ولكننا لا نضمن أن المعلومات المقدمة صحيحة أو محدَّثة. لذا ننصحك بشدة أن تطلب المشورة من المتخصصين المؤهلين قبل اتخاذ أي إجراء بناءً على أي معلومات مقدمة في هذا الدليل. لا نتحمل أي مسؤولية عن أي أضرار أو مخاطر تتكبدها نتيجة لاستخدام هذا الدليل.