أنت تحتاج إلى هذا في متتبع الوقت مع لقطات الشاشة

2024

Written by عاصم قريشي
By عاصم قريشي, CEO di Jibble

باعتباري الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لشركة جبِل لـ برامج تتبع الوقت، يجب عليَّ معرفة ما ينوي منافسي فعله. وهذا يعني أنني كثيرًا ما أبحث وأتصفح منتجاتهم (كما تعلمون، فهذا جزء من العمل) لذا فأنا أعرف حقًّا ما يتوفر لديهم. هنا، سأشرح ما يجب البحث عنه في متتبع الوقت مع لقطات الشاشة الخاص بك.

الميزة البارزة التي يجب البحث عنها في متتبع الوقت مع لقطات الشاشة: التقاط صور الشاشة التلقائية

الالتقاط التلقائي لصور الشاشة في متتبع الوقت هي ميزة تلتقط صور شاشة جهاز الموظف تلقائيًّا على فترات زمنية محددة مسبقًا. هذه الوظيفة تعمل في الخلفية أثناء قيام الموظف بتسجيل الحضور في عمله، حيث تلتقط صورًا للشاشة لتقديم دليل مرئي على العمل الذي يتم تنفيذه. عادةً ما يسمح البرنامج بتعديل الإعدادات، مثل تكرار اللقطات والساعات التي تكون فيها هذه الميزة نشطةً، لضمان توافقها مع سياسات الخصوصية وجداول العمل.

يشكل عدم وجود التقاط تلقائي لصور الشاشة في بعض الأدوات تحديًا كبيرًا للتحقق من العمل عن بُعد. تعتمد عمليات التقاط الشاشة اليدوية على تذكر أصحاب العمل لالتقاط صور الشاشات، مما يؤدي إلى مراقبة غير متسقة واحتمالية تحريف الإنتاجية. يؤدي عدم الاتساق هذا في حجب أنماط العمل الحقيقية، وإعادة التقييم الدقيق لأوليات المهام، وتضخم أوجه القصور، مما يعقد إدارة الفرق عن بُعد ويزيد من مشكلات الثقة بسبب الرؤية المتفرقة لعادات عمل الموظفين بشكل عام.

يحل الالتقاط التلقائي للقطات الشاشة هذه المشكلات عن طريق توفير وسيلة مستمرة وغير مزعجة لتوثيق تقدم العمل. من خلال التقاط صور الشاشات تلقائيًّا على فترات زمنية محددة، فإنه يضمن تسجيلًا مستمرًّا وغير متحيز لنشاط الموظف، مما يسمح بعملية مراجعة عادلة وشفافة. هذه الميزة تسهل التحقق من العمل، وتعزيز تحليل الإنتاجية، وتدعم نهجًا متوازنًا للإشراف عن بُعد، مما يعزز ثقافة الثقة والشعور بالمسؤولية داخل الفريق دون إعاقة سير العمل أو استقلالية الموظف.

ما بعد الرئيسية: الميزات الإضافية الضرورية التي يجب البحث عنها

الآن بعد أن ناقشنا الميزة الأساسية التي لا يمكن التخلي عنها عند البحث عن متتبع الوقت مع لقطات الشاشة، إليك بعض الميزات الضرورية الأخرى التي يجب عليك أخذها في الاعتبار:

الكفاءة متعددة الشاشات

الكفاءة متعددة الشاشات في متتبع الوقت مع لقطات الشاشة هي ميزة تسمح بالتقاط صور عدة شاشات في وقت واحد، وهو أمر مفيد بشكل خاص لأولئك الموظفين الذين يستخدمون أكثر من شاشة واحدة، حيث يوفر صورةً كاملةً لبيئة العمل.

تكمن المشكلة المتعلقة بالكفاءة في أن متتبع الوقت مع لقطات الشاشة التقليدي قد يلتقط الشاشة الرئيسية فقط، مما يؤدي إلى فقدان أنشطة العمل المهمة التي تحدث على الشاشات الجانبية أو الإضافية. هذه الرؤية الجزئية يمكن أن تؤدي إلى تقليل إنتاجية الموظف، حيث تظل المهام المنجزة على الشاشات الأخرى غير مسجلة. بالنسبة للأدوار التي تتطلب بحثًا مكثفًا، أو تحليل البيانات، أو استخدام التطبيقات بشكل متزامن، يمكن أن يؤدي هذا القيد إلى صعوبة معرفة كيف يتم استغلال ساعات العمل، مما يؤثر على التقييمات الإجمالية.

متتبع الوقت مع لقطات صور الشاشة يعمل بكفاءة مع الشاشات المتعددة لحل هذه المشكلة من خلال ضمان رؤية شاملة لأنشطة عمل الموظف، بغض النظر عن عدد الشاشات التي يستخدمها. فهو يوفر للمديرين وقادة الفرق رؤيةً كاملةً للعمل الذي يتم تنفيذه، مما يمكنهم من تقييم الإنتاجية وعادات العمل بدقة أكبر. بالنسبة للموظفين، يعني ذلك الاعتراف بجهد عملهم واحتسابه، مما يعزز العدالة والشفافية.

الدعم عبر مختلف أنظمة التشغيل والأجهزة

دعم متتبع الوقت مع لقطات الشاشة عبر مختلف الأجهزة وأنظمة التشغيل الأساسية، يعني أن البرنامج يمكنه العمل على أنظمة تشغيل وأجهزة متنوعة، مثل ويندوز (Windows)، نظام تشغيل ماك (macOS)، لينكس (Linux)، وأحيانًا حتى أنظمة تشغيل الهواتف مثل، أي أوه إس (iOS)، وأندرويد (Android). تتيح هذه الأنظمة الأساسية للموظفين تسجيل كل نشاط من خلال لقطات الشاشة بغض النظر عن الجهاز أو النظام المستخدم.

المشكلة بدون الدعم عبر الأنظمة الأساسية هي القيود التي يفرضها على الفرق التي تستخدم مجموعةً متنوعةً من أنظمة التشغيل والأجهزة. اليوم، من الشائع أن يتنقل أعضاء الفريق بين الأجهزة المختلفة أو يفضلوا نظام تشغيل معين. الحلول التقليدية لتتبع الوقت التي لا تقدم الدعم عبر أنظمة التشغيل الأساسية يمكن أن تستبعد أو تزعج جزءًا من القوة العاملة، مما يؤدي إلى فجوات في التتبع، وانخفاض الإنتاجية، وربما الحاجة إلى حلول تتبع وقت متعددة لتلبية احتياجات الجميع. هذا يمكن أن يعقد عملية الإدارة، ويزيد التكاليف، مما يؤدي إلى تناقضات في جمع البيانات وتحليلها.

الدعم عبر أنظمة التشغيل الأساسية يحل هذه المشكلات من خلال تقديم حل موحد يلبي احتياجات بيئة تقنية متنوعة. يضمن أن جميع أعضاء الفريق، بغض النظر عن نظام التشغيل المفضل أو المطلوب، يمكنهم المشاركة في عملية تتبع الوقت بنفس مستوى الانخراط والكفاءة. هذه الشمولية تبسط الإدارة، وتعزز استمرارية سير العمل، وتضمن أن جمع البيانات متسق وشامل. بالنسبة لأصحاب العمل، فهذا يعني عمليات مبسطة وتكاليف منخفضة لإدارة الأنظمة المختلفة.

التحكم في الخصوصية

التحكم بالخصوصية في متتبع الوقت مع لقطات الشاشة هي ميزة تتيح لكل من الموظفين وأصحاب العمل إدارة ما يتم التقاطه من صور الشاشة ومتى يتم ذلك. كما يمكن أن تشمل هذه الميزة خيارات لطمس المعلومات الحساسة، أو تحديد أوقات معينة لالتقاط الصور، أو حتى السماح للموظفين بإيقاف التتبع أثناء الأنشطة غير المتعلقة بالعمل. الهدف هو تحقيق التوازن بين الحاجة إلى المراقبة والتحقق من الإنتاجية مع احترام خصوصية الأفراد.

مشكلة عدم التحكم في الخصوصية هي الانتهاك المحتمل للخصوصية والانزعاج الذي قد يسببه للموظفين. يمكن أن يؤدي الالتقاط المستمر وغير المنظم للقطات الشاشة إلى تسجيل معلومات شخصية أو حساسة، مثل الرسائل الخاصة، كلمات المرور، أو البيانات السرية. هذا لا يثير فقط مخاوف أخلاقية، بل يمكن أن يخلق أيضًا شعورًا بعدم الثقة والقلق بين الموظفين، مما يؤثر على الروح المعنوية والإنتاجية. حيث قد يشعر الموظفون بأنهم تحت المراقبة أو الحكم على كل تصرف، مما يؤدي إلى بيئة عمل مرهقة ومليئة بالضغوط.

التحكم في الخصوصية يحل هذه المشاكل من خلال خلق علاقة أكثر احترامًا وثقة بين أصحاب العمل والموظفين. يطمئن الموظفون إلى أن خصوصيتهم محمية ومقدرة حتى في بيئة العمل عن بُعد الخاضعة للمراقبة. تسمح هذه الميزة بالشفافية في كيفية جمع البيانات واستخدامها، مما يمنح الموظفين بعض التحكم في خصوصيتهم. ونتيجة لذلك، يعزز الثقة، ويقلل من المقاومة تجاه برامج تتبع الوقت، ويعزز ثقافة عمل إيجابية حيث يتم تحقيق توازن بين المراقبة واحترام الحدود الشخصية.

التتبع دون الاتصال بالإنترنت

التتبع بدون إنترنت في متتبع الوقت مع لقطات الشاشة هو ميزة تتيح للبرنامج متابعة تسجيل الوقت والتقاط صور الشاشة حتى عندما لا يكون المستخدم متصلًا بالإنترنت. وهذا يعني أن البرنامج سيستمر في تتبع ساعات العمل والأنشطة بناءً على الإعدادات المحددة مسبقًا من قبل المستخدم أو صاحب العمل، وتخزين البيانات محليًّا على الجهاز. بمجرد معاودة الاتصال بالإنترنت، تتم مزامنة الوقت المتتبع ولقطات الشاشة مع الخادم أو السحابة، مما يضمن تسجيل وتحديث جميع البيانات بدقة مع النظام.

تكمن مشكلة التتبع بدون الاتصال بالإنترنت أن أي عمل يتم دون اتصال بالإنترنت لا تتم مراقبته أو تسجيله، مما يشكل تحديًا خاصًّا للعاملين عن بُعد الذين قد لا يكون لديهم اتصال مستقر بالإنترنت أو لأولئك الذين يسافرون كثيرًا ويعملون أثناء التنقل. ونتيجةً لذلك، يوجد فجوة في سجلات الإنتاجية، مما يجعل من الصعب على أصحاب العمل الحصول على صورة كاملة عن العمل المنجز. ومن ناحية أخرى، قد لا يحصل الموظفون على أجر لكل ساعات عملهم، مما يؤدي إلى تناقضات في تتبع الوقت وقد يؤثر على تقييماتهم أو رواتبهم.

يحل التتبع دون اتصال بالإنترنت هذه المشاكل من خلال ضمان المراقبة المستمرة لأنشطة العمل بغض النظر عن توفر الاتصال بالإنترنت. تضمن هذه الميزة عدم ضياع أي ساعة عمل غير مسجلة، مما يوفر حسابًا كاملًا ودقيقًا لإنتاجية الموظفين. بالنسبة لأصحاب العمل، يعني ذلك القدرة على الوثوق ببيانات تتبع الوقت حتى عندما يكون الموظفون غير متصلين بالإنترنت. وبالنسبة للموظفين، فإنه يوفر راحة البال بمعرفة أن جميع ساعات عملهم محسوبة، مما يعزز العدالة في مكان العمل.

الخلاصة

في الختام، عند اختيار برنامج لتتبع الوقت مع لقطات الشاشة، من الضروري مراعاة الميزات الأساسية مثل التقاط صور الشاشة التلقائي، دعم الشاشات المتعددة، الدعم عبر الأنظمة الأساسية، التحكم في الخصوصية، ووظيفة التتبع دون اتصال بالإنترنت. هذه الميزات لا غنًى عنها لتعزيز الإنتاجية، وضمان دقة تسجيل الوقت، والحفاظ على الخصوصية والمرونة في بيئات العمل المختلفة، مما يدعم القوى العاملة المتنوعة ودائمة الحركة.

والجدير بالذكر أن جبِل يقدم جميع هذه الميزات مجانًا، مما يجعله اختيارًا استثنائيًّا لأولئك الذين يبحثون عن حل شامل لتتبع الوقت دون أي تكلفة مالية.

تعرف بنفسك على: برنامج تتبع الوقت مع لقطات الشاشة من جبِل المجاني 100%

ملاحظة تحذيرية مهمة

عند إعداد الدليل أعلاه، حاولنا أن نجعله دقيقًا، ولكننا لا نضمن أن المعلومات المقدمة صحيحة أو محدَّثة. لذا ننصحك بشدة أن تطلب المشورة من المتخصصين المؤهلين قبل اتخاذ أي إجراء بناءً على أي معلومات مقدمة في هذا الدليل. ولا نتحمل أي مسؤولية عن أي أضرار أو مخاطر تتكبدها نتيجة لاستخدام هذا الدليل.