ما هو تطبيق سجل الدوام؟

2024

Written by عاصم قريشي
بقلم عاصم قريشي, الرئيس التنفيذي لشركة جبِل

مرحبًا، أنا عاصم قريشي، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لشركة جبِل، وهو برنامج مبني على السحابة لإدارة الوقت والحضور. لديَّ خبرة عدة سنوات في بناء وتوسيع البرامج والفرق العاملة في مجموعة متنوعة من المجالات والأسواق. قبل أن أؤسس جبِل، عملت كنائب رئيس تنفيذي في مورغان ستانلي لمدة 6 سنوات. أنا متحمس لمساعدة المنشآت على تحسين إنتاجيتها وأدائها من خلال التقنية وممارسات الإدارة الذكية للوقت. وفي هذا المقال ستعرف ما هو تطبيق سجل الدوام، دعنا نبدأ.

نظرة عامة

اليوم، في بيئة العمل النشيطة، حيث تعد الفرق العاملة عن بعد وسجلات الوقت المرنة والرواتب الدقيقة أمورا أساسية للمنشآت، أصبحت تطبيقات سجل الدوام أدوات لا غنى عنها لتحسين تسجيل الوقت، وزيادة الإنتاجية. وبما أن المنشآت تهدف إلى تعزيز أداء وكفاءة العاملين، فإن هذه التطبيقات قد ظهرت كأصول قيمة لتسجيل وإدارة ساعات عمل الموظفين. يتناول هذا المقال عالم تطبيقات سجلات الوقت، مستكشفا وظائفها وفوائدها، وكيفية اختيار التطبيق الصحيح. بفضل قوة هذه التطبيقات، يمكن للمنشآت استكشاف وتطوير الأعمال بكل ثقة، مما يضمن تسجيل الوقت بسلاسة وزيادة الإنتاجية في مختلف المجالات.

Timesheet app on web

التعرف على تطبيقات سجل الدوام

التعريف والغرض

على الرغم من أن مصطلح “تطبيق سجل الدوام” يستخدم في كثير من الأحيان بشكل متبادل مع “تطبيق تتبع الوقت” إلا أن هناك فرقا طفيفا بين الاثنين. فالأول متخصص في إنتاج جداول الوقت للرواتب. أما تطبيقات تسجيل الوقت فهي تطبيقات يستخدمها أصحاب الأعمال لتتبع ساعات ومهام عمل الموظفين.

تطبيق سجل الدوام هو أداة قوية تمكن الموظفين من تسجيل ساعات عملهم، وفترات استراحتهم، والأنشطة المتعلقة بالمشاريع في الوقت الفعلي. ويمكن الوصول إلى هذه التطبيقات من خلال مختلف أنواع الأجهزة، مثل الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، أو أجهزة الكمبيوتر. وهذا يوفر الكثير من الراحة لكل من الموظفين في المكتب والعاملين عن بعد. كما يقوم التطبيق بتسجيل البيانات الزمنية بالتفصيل، مما يوفر للمنشآت نظرات تفصيلية عن دوام الموظفين وإنتاجيتهم. الغرض الرئيسي من هذا التطبيق هو إنشاء سجلات زمنية دقيقة تعمل كمستندات أساسية لعملية إعداد الرواتب. تتكون سجلات الدوام من سجلات دقيقة لساعات العمل التي قضاها الموظف في العمل، مما يجعل عملية حساب الرواتب عملية سلسة ودقيقة. بفضل هذه التقنية، يمكن للمنشآت أن تقول وداعا لأساليب الوقت اليدوية المملة، وأن ترحب بحل فعال وآلي يضمن أن يتم دفع الأجور للموظفين بشكل عادل مقابل جهودهم الجادة.

تطور سجل الدوام

شهد سجل الدوام تطورا كبيرا منذ بداياتها المتواضعة. حيث لم تكن في الأصل سوا سجلات ورقية يدوية، حيث كان الموظفون يقومون بكتابة ساعات عملهم ومهامهم يدويا، ثم يتم إدخال هذه المعلومات بجهد كبير في نظام الرواتب. ومع نمو الأعمال والتطور التكنولوجي، تطور سجل الدوام إلى أن أصبح سجل رقمي، مما جعل كفاءة إدخال البيانات أفضل بعض الشيء ولكنها لا تزال تتطلب جهدا يدويا.

ومع ظهور التقنيات الحديثة والحلول السحابية، شهد سجل الدوام تحولا ملحوظا. فاليوم توفر تطبيقات سجل الدوام المبتكرة تسجيل الدخول تلقائيا. حيث يمكن للموظفين الآن تسجيل الدخول والخروج ببعض نقرات بسيطة على هواتفهم، بينما يحصل المدراء على نظرات تفصيلية حول اتجاهات الإنتاجية. لقد لاحظنا أن تطور سجل الدوام لم يوفر الوقت فقط ولكنه أيضا ساهم في تقليل الأخطاء، وقد مكن المنشآت من تحسين إدارة العاملين وسهل مهام عملهم، مما جعل تسجيل الوقت أمرا سهلا لأصحاب الأعمال والموظفين على حد سواء.

اقرأ أيضًا: كيفية تسجيل الحضور والتحقق منه

إمكانات تطبيقات سجل الدوام

  • تسجيل الوقت الفوري

توفر تطبيقات سجل الدوام للموظفين سهولة تسجيل ساعات العمل، والأنشطة في الوقت الفعلي. وتتيح هذه الميزة المتجددة تسجيل الوقت بدقة، مما يعزز الشفافية والإحساس بالمسؤولية بين أعضاء الفريق.

  • إدارة المشاريع والمهام

بالإضافة إلى تسجيل الوقت، تتضمن هذه التطبيقات غالبا وظائف لإدارة المشاريع والمهام. كما يمكن للموظفين تصنيف مدخلات أوقاتهم، وتعيين مشاريع محددة، وتحديد أولويات المهام لتحسين الإنتاجية.

  • إنشاء سجل الدوام تلقائيًا

إحدى الميزات البارزة لهذه التطبيقات هي قدرتها على إنشاء سجل الدوام تلقائيًا. وهذا يوفر للمنشآت وقتا ثمينا، ويقلل من الأخطاء اليدوية خلال إعداد سجلات الرواتب.

اقرأ أيضًا: لماذا يجب على الموظفين تسجيل ساعات عملهم؟

فوائد استخدام تطبيقات سجل الدوام

استخدام تطبيقات سجل الدوام يأتي بمجموعة واسعة من الفوائد للمنشآت التي تسعى لتحسين
أعمالها وزيادة الإنتاجية:

  • تحسين الكفاءة: يعمل سجل الدوام كأداة لفحص الوقت، مما يساعد أصحاب الأعمال على تحديد المهام التي تستهلك ساعات عمل غير ضرورية. وهذا يمكنهم من تحسين سير العمل واتخاذ قرارات مبنية على البيانات لرفع مستويات الكفاءة.
  • إدارة سجلات الرواتب بسهولة: تسهل برامج سجل الدوام مهام الموارد البشرية، بما في ذلك إدارة سجلات الرواتب، من خلال توفير سجلات دقيقة لساعات عمل الموظفين. بداية من حساب الأجور، وحتى إدارة الإجازات. كما تسهل سجل الدوام المهام الأساسية للموارد البشرية.
  • الفوترة الآلية الدقيقة: بالنسبة للمجالات التي تحتاج الفواتير على أساس الساعة، تكون سجل الدوام أمرا في غاية الأهمية حيث تسهل هذه السجلات الفوترة الدقيقة للخدمات المقدمة، مما يضمن عدالة وشفافية المعاملات مع العملاء.
  • إعداد الفواتير الآلية: تقوم برامج سجلات الوقت المتقدمة بأتمتة عملية إعداد الفواتير للمنشآت التي تعد فواتير المحاسبة بالساعة. وهذا لا يقلل فقط من تكاليف الفوترة، ولكنه كذلك يوفر ساعات العمل الثمينة.
  • تحسين السيطرة على المشاريع: سجل الدوام هي أدوات حيوية لإدارة المشاريع، تتيح للمدراء متابعة الأداء، وإدارة التكاليف المتوقعة، وتخصيص المهام بكفاءة. ومع الوصول إلى مقاييس الإنتاجية القيمة، يمكن لقادة المشاريع تحديد أصحاب الأداء المتفوق وتخصيص المسؤوليات بشكل استراتيجي، مما يعزز بيئة عمل أكثر كفاءة وإنتاجية.

عيوب استخدام تطبيقات سجل الدوام

بينما تقدم تطبيقات سجل الدوام العديد من الفوائد، هناك بعض العيوب التي يجب على المنشآت أخذها في الاعتبار:

  • انخفاض الروح المعنوية: في حين قد يقدر العديد من الموظفين فكرة تحملهم مسؤولية إدارة وقتهم، قد يشعر البعض بمراقبة كل تحركاتهم، مما يؤدي إلى انخفاض الروح المعنوية وفقدان الشعور بالحرية.
  • الضغط: قد يشعر بعض أعضاء الفريق بالذنب في حال استغرقت مهمة وقتا أطول من المتوقع، وكان عليهم الإبلاغ عن ساعات عملهم الفعلية. مما قد يؤدي إلى تقديم تقارير غير دقيقة، وربما يتلقوا أجر أقل مما يستحقونه.
  • التلاعب في سجل الدوام: على الرغم من أن سجل الدوام الحديث يعمل على الحد من عمليات التلاعب التقليدية في سجل الدوام، إلا أن تقديم تقارير غير دقيقة حول الوقت يمكن أن يؤدي لهدر موارد المنشآت.
  • الأنشطة الغير قابلة للتسجيل: المهام مثل الاجتماعات، وجلسات العصف الذهني، واللقاءات الاسترشادية قد تكون قابلة للفوترة، ولكن يكون من الصعب تسجيلها بكفاءة باستخدام سجل الدوام.

اقرأ أيضًا: عيوب برامج تتبع الوقت المجانية

اختيار التطبيق الصحيح للجداول الزمنية

يمكن أن يحدث التطبيق الصحيح للجداول الزمنية فرقا كبيرا في تسهيل عمليات تسجيل الوقت وإدارة سجلات إعداد الرواتب. فيما يلي بعض العوامل الأساسية التي يجب مراعاتها عند اختيار التطبيق المناسب:

  • تحديد أولويات المنشأة

ابحث عن تطبيق يوفر واجهة واضحة وسهلة الفهم، تسمح لك بإدارة وتصنيف سجل الدوام بسهولة. التطبيق المنظم بشكل جيد يضمن أن بياناتك قابلة للوصول وسهلة التحليل، مما يوفر لك الوقت الثمين عند إعداد التقارير، أو حساب الرواتب.

  • واجهة سهلة الاستخدام

تعد الواجهة سهلة الاستخدام بمثابة تغيير جذري لكلا من الموظفين والمديرين. قم باختيار أحد التطبيقات التي تسمح للموظفين بتسجيل الحضور والانصراف بسهولة، سواء عبر الهاتف، أو المنصة الإلكترونية. تجربة مستخدم سلسة تشجع على امتثال أعلى للجداول الزمنية، وتقلل من الأخطاء.

  • التكامل مع البرامج الحالية

قم باختيار تطبيقا يتكامل بسهولة مع برامجك لإدارة الموارد البشرية والحسابات وإعداد الرواتب. فذلك التكامل يضمن تدفقا سلسا للبيانات ويقلل من إدخال البيانات يدويا، مما يقلل من التناقضات ويوفر لك الوقت والجهد الثمين.

  • ابتعد عن سجل الدوام والرواتب المحددة

بالرغم من أن سجل الدوام وإعداد الرواتب أمور أساسية، إلا أني أنصح باختيار تطبيق يتجاوز هذه الأساسيات. ابحث عن ميزات إضافية مثل، إدارة المشاريع، وتسجيل وتتبع المهام، وتحليل مستويات الأداء. التطبيق الشامل يوفر نظرات أعمق حول إنتاجية الموظفين، ويساعدك في تحسين أداء العاملين بشكل فعال.

الختام

أخيرا، يعد تطبيق سجل الدوام أمرا محوريا للمنشآت الصغيرة والكبيرة على حد سواء. من خلال توفير وسيلة سهلة وفعالة لتسجيل الوقت، وإدارة المهام، وتسهيل أعباء إدارة الموارد البشرية، غيرت هذه التطبيقات واقع إدارة الموارد البشرية. من حسابات دقيقة للرواتب إلى تحسين إدارة المشاريع والفوترة، فإن هذه التطبيقات لا يمكن إنكارها.

يجب على المنشآت والأفراد اختيار تطبيق يتناسب مع احتياجاتهم الفريدة. مع التطبيق المناسب، يمكن للمنشآت والعاملين عن بعد تعزيز الإنتاجية، والحصول على نظرات تفصيلية، والتحكم في وقتهم كما لم يحدث من قبل.